من نحن

- إذاعة فرسان الاراده الإذاعة الأولى الناطقة باسم المعاقين في الشرق الأوسط تأسست عام 2006 في مدينة دير البلح وسط قطاع غزة . وبدعم تمويل من لجنة التنسيق لمراكز التأهيل المجتمعي بمخيمات قطاع غزة ،وهي عبارة عن اتحاد لعدد ابرز المؤسسات العاملة في مجال رعاية وتأهيل المعاقين داخل قطاع غزة . واتخذت من مبنى جمعية دير البلح لتأهيل المعاقين الطابق الثالث مقرا لها ، وأسندت اللجنة للأستاذ/ الدكتور نبيل خالد أبوعلي رئاسة مجلس أدارة الإذاعة - انطلقت فكرة الإذاعة في ظل الأوضاع التي يعيشها المعاقون في المجتمع الفلسطيني والتي تتمثل في التقصير الكبير بحق هذه الفئة من كافة شرائح المجتمع لاسيما السلطة التنفيذية التي لم تنفذ أي من القوانين والتشريعات الخاصة بهذه الفئة . والسلطة الرابعة والتي تسلط الضوء على هذه الفئة على أنها غير منتجه وغير مبدعه ولا تتعامل مع المعاقين كأشخاص لهم دورهم الريادي في المجتمع الفلسطيني وكيانهم الذي لاينفصل عنه .
-كما نبعت الفكرة في ظل تزايد عدد المعاقين بسب العدوان المنهجي والمستمر بحق ابناء شعبنا حتى وصل نسبة المعاقين داخل المجتمع إلى أكثر من 3.5% من المجتمع الفلسطيني .

عن الإذاعة

تعمل الإذاعة وفق إستراتيجية الإعلام الموجه والذي يسعى لتغيير كل المفاهيم لدى المجتمع الفلسطيني عن هذه الفئه حتى يصل المعاقون إلى أقصى درجات الريادة والقيادة من خلال انتزاع حقوقهم التي تؤمن لهم العيش الكريم كأشخاص منتجين داخل المجتمع .

نظرة مستقبلية

-تطوير الإذاعة من خلال توسيع مساحة انتشارها لتشمل كل مناطق الضفة الغربية المحتلة وقطاع غزة . -استنساخ هذه الفكرة للعمل على إطلاق أول فضائية ناطقة باسم المعاقين في العالم . -أنشاء مركز بحوث ودراسات يهتم بأرشفة وتوثيق كل مايتعلق بهذه الفئة وتسهيل استخدمها للمعاقين من خلال الأدوات المساعدة . -أنشاء شبكة إعلامية متكاملة تشمل : إذاعة ، فضائية ، موقع الكتروني ، مركز تدريب أعلامي . بحيث تعتبر إذاعة فرسان الاراده هي نواة هذه الشبكة . أهداف الإذاعة :- - تغيير الصورة النمطية السائدة في المجتمع الفلسطيني والمجتمعات العربية عامة عن فئة ذوي الإعاقة . - ربط المشاكل التي يعاني منها المعاقين وطرحها وسط زخم إعلامي على المسؤولين وصناع القرار لإجبارهم الالتزام بمسؤولياتهم المنوطة بهم . - ممارسة المعاقين بدورهم الإعلامي للتعبير عن مشاكلهم بألسنهم. - توعية المجتمع حول قانون المعاقين وما ينتج عنه ومدى أهمية تطبيقه والالتزام به من قبل الجميع على المستوى الشعبي ومستوى صناع القرار. - أن تكون الإذاعة بمثابة نقطة انطلاق نحو مزيد من التعاون مع مؤسسات المجتمع المدني لتعزيز مطالب وحقوق هذه الفئة المهمشه. - تهدف الإذاعة إلى دمج المعاقين بنظرائهم من غير المعاقين سواء على صعيد العمل المهني داخل الإذاعة أو من خلال الأفكار والمفاهيم التي تبث للجمهور . - متابعة وتوثيق نشاطات مؤسسات التأهيل وغيرها داخل المجتمع وتغطيتها إعلاميا .

أنشطة الإذاعة

*افتتحت الإذاعة رسميا بتاريخ 2006/12/6 ضمن فعاليات يوم المعاق العالمي ، برعاية السيد الرئيس محمود عباس وبإشراف السيد جون كينج مدير عام عمليات وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين ' الانروا ' وبحضور عدد كبير ممن الشخصيات السياسية والمجتمعية والشعبية والثقافية وبمشاركة من وزارة الإعلام الفلسطينية . * تستقبل الإذاعة عدد من الوفود الأجنبية العاملة في مجال الخدمات الإنسانية والاجتماعية في قطاع غزة ومنها السيدة كارين ابو زيد مفوض عام وكالة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين ووزير الأعلام في حكومة الوحدة الوطنية الحادية عشر ، وعدد من الشخصيات ونواب المجلس التشريعي من جميع الفصائل . * تغطية الإذاعة لكل مايتعلق بقضايا المعاقين من ندوات ومؤتمرات ومهرجانات وورش عمل وتحليلها ومتابعة نتائجها . *متابعة قضايا المجتمع الفلسطيني بشكل عام وطرحها عبر الأثير بطريقة حضارية ومسئولة وفق السياسة العامة للإذاعة . * العمل سنويا على أحياء فعاليات يوم المعاق والتحضير المسبق لهذا اليوم بإعداد المهرجانات والمعارض والحلقات الإذاعية والبث المباشر واللقاءات الخاصة لأهمية هذا اليوم والذي نهدف فيه لعرض ابرز نشاطات جمعيات التأهيل الفاعلة في مجال خدمة المعاقين ، وتسليط الضوء على ما يقدمه ذوي الاحتياجات الخاصة من نجاحات وانجازات في حياتهم العملية والعلمية من أعداد الأفلام الوثائقية وقصص النجاح . * تنفذ الإذاعة أربع دورات برامجية فصلية بمعدل أربعة شهور لكل خطة برامجية تم انجاز 25 دورة برامجية تم فيها طرح برامج للمعاقين نتحدث من خلالها مشاكلهم انجازاتهم ونجاحاتهم كما وتغطي كافة الجوانب الاجتماعية والثقافية والترفيهية والدينية والإخبارية والرياضية والصحية . كما سيتم أنشاء شبكة إنباء فلسطينية مستقلة على الشبكة العنكبوتية ومكتبها الرئيسي في مقر إذاعة فرسان الاراده .