أخبار رياضية

اول فريق كرة قدم للمبتورين في فلسطين

اول فريق كرة قدم للمبتورين في فلسطين
2018-05-08

أن تخوض مباراة كرة قدم هذا هو المعتاد,, لكنك هنا ستلعب بأدوات مختلفة,, قوامها عكازين وساق واحدة,, ذلك شغف الساحرة المستديرة على المستطيل الأخضر، أصحابُ هممٍ بأقدامٍ يجرون على عكازات ، ولاعبون يستمتعونَ بقدراتٍ قد لا توجد حتى لدى من يمتلكون قدمين.. استحق هؤلاء اللاعبون وبجدارة لقب " فريق الأبطال " لِمَ لا.. وهم يُثبتون يوما تلو الآخر ، أن الإرادة والتحدي قادرتان على هزيمة الظروف الصعبة، وأن الأحلامَ والطموحات لا حدود لها.



يؤدي عدد من الشباب من ذوي الأطراف المبتورة تمرينا رياضيا في كرة القدم في انتظار إقامة أول دوري محلي في البلاد على أمل المشاركة في محافل دولية..



وشكل هؤلاء، وهم مجموعة من 12 شابا من ذوي البتر فريقا لكرة القدم تحت اسم " فريق الأبطال " لممارسة اللعبة وهم يتكئون على عكاكيز..



فؤاد أبو غليون مؤسس الفريق وعضو في اللجنة البارلمبية الفلسطينية قال,, تقدمنا بطلب لوزارة الداخلية من أجل الحصول على ترخيص لتأسيس جمعية فلسطين لكرة القدم البتر,, بهدف نشر اللعبة وتكوين فريق في كل محافظة ثم انشاء دوري ومنتخب يمثل فلسطين.



محمود الناعوق المسؤول الاداري للفريق قال ان الاستمرارية تحتاج إلى راعي لأننا نعمل من خلال الدعم من جمعية دير البلح لتأهيل المعاقين والمجهود الذاتي.. مبيناً احتياج الفريق إلى عكازات مخصصة لهذه اللعبة وتكون قوية لتتحمل الجري بالكرة.



وأضاف الناعوق "نحن نحتاج الدعم لتطوير الفريق، حيث لا يوجد لدينا ملعب ثابت، ولا أدوات تدريب مناسبة، ولا زي خاص".



وأردف قائلا إن "كل ذوي الاحتياجات الخاصة هم أشخاص لديهم طموح عالي جدا، فهم يواجهون الجانب الصعب من الحياة بكل ثقة ويتغلبون عليه.



أما كابتن الفريق حسن أبوكريم يقول أن ذوي الاحتياجات الخاصة لديهم قدرات لتنفيذ أعمال عظيمة قد لا يصدقها العقل، إنهم يستطيعون تحقيق المستحيل إذا أتيحت لهم الفرصة"، مضيفا أن الفكرة ليست أن نجد أشخاصا يلعبون كرة قدم بقدم واحدة بل أن يكون لديهم الشغف بلعب كرة القدم.



ويشرح خالد المبحوح احد مدربي فريق الأبطال قانون اللعبة قائلا ممنوع خروج حارس

المرمى من منطقة الجزاء فالعقوبة احتساب ركلة جزاء ويمنع ايضا استخدام العكاز في لمس الكرة أو استخدام القدم المبتورة كلها تؤدي إلى الانذار والطرد من الملعب.



أما محمد أبوشريف مدرب الفريق يقول : تُعرف قوة الإرادة والعزيمة على أنها أحد الصفات والسمات التي يتمتع بها الشخص، والتي تساعده على حشد كافة جهوده وطاقاته وتوجيه سلوكه الذاتي والمعرفي والعقلي والعضلي أو البدني لتحقيقبعض الأهداف التي تم التخطيط لها وتحديدها بشكل مسبق,, مبيناً ان فريق الأبطال جميعهم يتمتعون بقوة الارادة والعزيمة وهو ما يساعدهم في تحمل ما لا يستطيع تحمله الاسوياء.



على الرغم من صغر عمره حرص إبراهيم خطاب على الانضمام للفريق لتحقيق حلمه,, ويتمنى خطاب (أصغر لاعب بفريق الأبطال 13عام ) قائلا أتمنى أن اصبح لاعب كرة في فريق محترف وأتمنى لفريقي أن ينتشر ويشاهدنا الجمهور ويكون لنا شأن,, الفريق يعتبر الأول فى فلسطين ونتمنى أن نحصد به ألقاب دولية وليس محلية فقط.