اخبار الاعاقة

خلال مؤتمر صحفي في بيت الصحافة الإعلان عن انطلاق الحراك الإنساني لحماية حلم الأشخاص ذوي الإعاقة من الضياع.

خلال مؤتمر صحفي في بيت الصحافة الإعلان عن انطلاق الحراك الإنساني لحماية حلم الأشخاص ذوي الإعاقة من الضياع.
2019-04-04
أعلنت اللجنة العليا لحماية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة اليوم الخميس عن انطلاق الحراك الإنساني لحماية حلم ذوي الإعاقة من الضياع في ظل استمرار تجاهل الأونروا للمطالب الإنسانية والخدماتية لمراكز التأهيل للمجتمعي وإذاعة فرسان الإرادة وذلك في بيت الصحافة بغزة وبحضور العديد من الصحفيين ووسائل الإعلام وقادة العمل المجتمعي وممثلي المنظمات الأهلية ومؤسسات المجتمع المحلي وأعضاء مجالس الإدارة لمراكز التأهيل المجتمعي ومقدمي الرعاية الشاملة للأشخاص ذوي الإعاقة وعدد من الوجهاء والنخب في المجتمع الفلسطيني .وقال رئيس اللجنة العليا لحماية حقوق الأشخاص ذوي خالد أبو شعيب إن إدارة الاونروا قامت بتقليص خدماتها للمراكز بالتزامن مع أزمة الوكالة المالية مطلع العام 2018 حيث أوقفت الوكالة جزء كبير من دعمها للمراكز من موازنات وأجهزة تعويضية ومحروقات وقرطاسية ووجبة غذاء للأطفال وبذلك تكون الوكالة قد تقاعست عن دورها وشراكتها مع المراكز والتي امتدت لفترة 28عام ونحن ندق ناقوس الخطر حيث توشك هذه المراكز على الإغلاق فبات حلم الأشخاص ذوي الإعاقة في خطر.
وأكد أبو شعيب في كلمته أمام المؤتمر على أن مراكز التأهيل تنفرد في تقديم خدماتها الإنسانية للأشخاص ذوي الإعاقة ولا يوجد لها بديل في مخيمات اللاجئين وتقف الخدمات فيها سيعمل على ضياع هذه الفئة وتشردها على مستويين مقدمي الخدمة وهم أصحاب الخبرات المتراكمة والمهارات العالية ومتلقي الخدمات الإنسانية والذين بلغ عددهم العام الماضي 81760مستفيد .هذا وناشد أبو شعيب المفوض العام للأونروا وإدارة الوكالة للتدخل العاجل والسريع لإنقاذ المراكز والخدمات الإنسانية ، فالعبء الملقى على كاهل المراكز كبير وشاق .وتساءل أبو شعيب عن مصير هذه الفئة في حال توقف الخدمة في هذه المراكز داعيا إلي تضافر الجهود من أجل المحافظة على هذه الشريحة المهمة في المجتمع.وفي كلمة مقدمي الخدمة لذوي الإعاقة قالت أماني الهسي من إذاعة فرسان الإرادة طالبت بضرورة توفير الخدمات اللازمة لتحسين الظروف الحياتية والإنسانية للأشخاص ذوي الإعاقة ومقدمي الخدمة التي باتت شبه معدومة في ظل الحصار الخانق وغلاء المعيشة وتقليص الخدمات المقدمة لهذه الفئة من قبل إدارة الاونروا. وفي ختام المؤتمر الصحفي طالب البيان الختامي وعلى لسان الناطق باسم اللجنة العليا لحماية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة أسامة أبو صفر طالب الأونروا الالتزام بتقديم الخدمات للأشخاص ذوي الإعاقة طالما بقيت قضية اللاجئين قائمة إلى أن يعودوا إلى ديارهم .ودعا أبو صفر المجتمع العربي والدولي زيادة مساهماتهم لتعويض النقص الذي يحول دون الاستمرار في تقديم الخدمات للأشخاص ذوي الإعاقة .كما وضع البيان المؤسسات الحقوقية والإنسانية والأهلية أمام مسؤولياتها في مناصرة الأشخاص ذوي الإعاقة في مطالبهم باستمرار تقديم الخدمات لهم .وأشار أبو صفر إلى ضرورة إبعاد الأشخاص ذوي الإعاقة عن التجاذبات السياسية لا سيما وان المحتل الإسرائيلي أسهم في زيادة نسبة المعاقين من خلال قمعه لمسيرات العودة وعدوانه المستمر ضد أبناء الشعب الفلسطيني ومقدراته مما يتطلب زيادة في نسبة الخدمات المقدمة للمعاقين واستمرارها وليس تقليصها والتهديد بإلغائها .وفي ظل تنصل وكالة الغوث الدولية من مسؤولياتها تجاه الأشخاص ذوي الإعاقة ومراكز تقديم الخدمة لهم والعاملين فيها بمخيمات اللاجئين في قطاع غزة قال أبو صفر أن اللجنة العليا قررت اتخاذ الخطوات التصعيدية التالية :
1 - تعليق الخدمة في المراكز يومين في الأسبوع .
2- وقفة احتجاجية أمام مقر الاونروا بغزة لمدة أربع ساعات( 10 ص – 2 م )وذلك يوم الخميس القادم الموافق 11 ابريل 2019 .