أخبار سياسية

في يوم المعاق العالمي: الأونروا تنهي عقود العاملين بإذاعة فرسان الإرادة.

في يوم المعاق العالمي: الأونروا تنهي عقود العاملين بإذاعة فرسان الإرادة.
2019-11-30

أخطرت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين الأونروا ظهر اليوم الأربعاء [27-11-2019] بإنهاء عقود العاملين في إذاعة فرسان الإرادة، الإذاعة الأولى الناطقة باسم الأشخاص ذوي الإعاقة وسط قطاع غزة، وذلك بعد مرور 14 عاماً على انطلاق هذا الصرح الإعلامي عام 2006.



وأوضح مدير عام الإذاعة خالد أبو شعيب، أن دائرة الخدمات في وكالة الغوث قررت وقف رواتب العاملين في الإذاعة والبالغ عددهم 24 موظف تم تعينهم على برنامج العقود المتجددة [GCB] منذ عام 2006, مبيناً ان تاريخ 31-12-2019 سيكون موعد انتهاء عقود العاملين الأمر الذي يهدد بإغلاق الإذاعة وتسريح هؤلاء العاملين وقطع أرزاقهم في ظل الحصار المفروض على قطاع غزة والأوضاع المعيشية الصعبة.



وأضاف أنه بعد عامين من التواصل المستمر مع إدارة الوكالة للتراجع عن هذه الخطوة الظالمة بحق الأشخاص ذوي الإعاقة الذين يعملون داخل الإذاعة لم تستجب الأونروا لصرخات ذوي الإعاقة رغم كل الجهود التي بذلت في هذا الاتجاه والتي تخللها مراسلات نصية واجتماعات واعتصامات ومؤتمرات ووقفات داعمة للأونروا بعد وقف الدعم الأميركي للوكالة الأممية.



ودعا أبو شعيب كافة الضمائر الحية والمؤسسات الصحفية والحقوقية والإنسانية بضرورة العمل على كافة الأصعدة من أجل الضغط على إدارة الوكالة للتراجع عن هذه الخطوة الخطيرة بحق الأشخاص ذوي الإعاقة وحماية حلمهم في العيش بكرامة أسوةً بغيرهم من أفراد المجتمع.



وعبر العاملون عن استيائهم وغضبهم وحزنهم الشديد على إقدام وكالة الغوث على قطع أرزاقهم وحرمان أطفالهم وعائلاتهم من قوت يومهم في ظل ندرة فرص العمل في ظل عدم وجود أي إمكانية لاستمرار بث الإذاعة التي تخدم هذه الشريحة المهمشة من ذوي الإعاقة



يشار إلى أن إذاعة فرسان الإرادة انطلقت في يوم المعاق العالمي عام 2006، ضمن لجنة التنسيق التابعة لمراكز التأهيل المجتمعي في مخيمات قطاع غزة، وعملت الإذاعة على إبراز قضايا الأشخاص ذوي الإعاقة بشكل خاص، وذلك من خلال برامج إذاعية خاصة بهم وإيصال صوتهم ومشكلاتهم وهمومهم لأصحاب القرار والعمل على حلها.



وشاركت الإذاعة أيضا من خلال قسم الأخبار بتغطية كافة النشاطات الخاصة بهذه الفئة والمؤسسات التي تقدم الخدمة لهم إضافةً إلى تغطيتها كافة المناسبات الوطنية والأحداث الجارية في قطاع غزة.أخطرت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين الأونروا ظهر اليوم الأربعاء [27-11-2019] بإنهاء عقود العاملين في إذاعة فرسان الإرادة، الإذاعة الأولى الناطقة باسم الأشخاص ذوي الإعاقة وسط قطاع غزة، وذلك بعد مرور 14 عاماً على انطلاق هذا الصرح الإعلامي عام 2006.



وأوضح مدير عام الإذاعة خالد أبو شعيب، أن دائرة الخدمات في وكالة الغوث قررت وقف رواتب العاملين في الإذاعة والبالغ عددهم 24 موظف تم تعينهم على برنامج العقود المتجددة [GCB] منذ عام 2006, مبيناً ان تاريخ 31-12-2019 سيكون موعد انتهاء عقود العاملين الأمر الذي يهدد بإغلاق الإذاعة وتسريح هؤلاء العاملين وقطع أرزاقهم في ظل الحصار المفروض على قطاع غزة والأوضاع المعيشية الصعبة.



وأضاف أنه بعد عامين من التواصل المستمر مع إدارة الوكالة للتراجع عن هذه الخطوة الظالمة بحق الأشخاص ذوي الإعاقة الذين يعملون داخل الإذاعة لم تستجب الأونروا لصرخات ذوي الإعاقة رغم كل الجهود التي بذلت في هذا الاتجاه والتي تخللها مراسلات نصية واجتماعات واعتصامات ومؤتمرات ووقفات داعمة للأونروا بعد وقف الدعم الأميركي للوكالة الأممية.



ودعا أبو شعيب كافة الضمائر الحية والمؤسسات الصحفية والحقوقية والإنسانية بضرورة العمل على كافة الأصعدة من أجل الضغط على إدارة الوكالة للتراجع عن هذه الخطوة الخطيرة بحق الأشخاص ذوي الإعاقة وحماية حلمهم في العيش بكرامة أسوةً بغيرهم من أفراد المجتمع.



وعبر العاملون عن استيائهم وغضبهم وحزنهم الشديد على إقدام وكالة الغوث على قطع أرزاقهم وحرمان أطفالهم وعائلاتهم من قوت يومهم في ظل ندرة فرص العمل في ظل عدم وجود أي إمكانية لاستمرار بث الإذاعة التي تخدم هذه الشريحة المهمشة من ذوي الإعاقة



يشار إلى أن إذاعة فرسان الإرادة انطلقت في يوم المعاق العالمي عام 2006، ضمن لجنة التنسيق التابعة لمراكز التأهيل المجتمعي في مخيمات قطاع غزة، وعملت الإذاعة على إبراز قضايا الأشخاص ذوي الإعاقة بشكل خاص، وذلك من خلال برامج إذاعية خاصة بهم وإيصال صوتهم ومشكلاتهم وهمومهم لأصحاب القرار والعمل على حلها.



وشاركت الإذاعة أيضا من خلال قسم الأخبار بتغطية كافة النشاطات الخاصة بهذه الفئة والمؤسسات التي تقدم الخدمة لهم إضافةً إلى تغطيتها كافة المناسبات الوطنية والأحداث الجارية في قطاع غزة.