اخبار الاعاقة

كرة الجرس' محاولة لإثبات الذات ترعاها 'الشباب والرياضة'

كرة الجرس' محاولة لإثبات الذات ترعاها 'الشباب والرياضة'
2019-11-24

غزة- بسام العطار- فرسان الإرادة الاعتماد على الصوت واللمس في تسديد أهدافهم وصد كرات الخصم، لعبة شعبية ومحبوبة لدى غالبية هذه الشريحة، تتميز بالتنافس الشريف، وتعتمد على اللياقة البدنية، ودقة السمع، وقوة الرمي، وسرعة البديهة. إنها " كرة الجرس للمكفوفين"، التي أولت لها وزارة الشباب والرياضة في غزة أهمية خاصة، من خلال افتتاحها اليوم الخميس 21-11-2019، في صالة سعد صايل بمدينة غزة، بطولة كروية خاصة بهذه اللعبة الشعبية الشهيرة، والرغم من قلة الإمكانيات. مدير العلاقات العامة بوزارة الشباب والرياضة غسان محيسن، أوضح لــ" فرسان الإرادة"، أن الوزارة تولي اهتماما كبيراً برياضة الأشخاص المعاقين، حيث تأتي بطولة كرة الجرس، في إطار رعايتها لرياضة ذوي الإعاقة، وبالتعاون الوثيق مع اللجنة البارالمبية، من خلال التواصل المستمر بين الوزارة واللجنة، وبالشراكة مع اتحاد كرة الهدف للمكفوفين، وبرعاية من مؤسسة أحباء غزة ماليزيا. محيسن أكد أن إقامة البطولة تعبر عن إرادة قوية لدى هؤلاء الأشخاص من ذوي الإعاقة البصرية، الذين يعانون كثيراً في ظل الظروف الصعبة التي يعيشها قطاع غزة المحاصر. رئيس الإتحاد الفلسطيني لكرة الهدف باسل عابد أثنى في حديثه، على الجهود التي تبذلها وزارة الشباب والرياضية في خدمة الأشخاص ذوي الإعاقة، متمنيا أن تجد هذه البطولة صداً قويا عند المجتمع الفلسطيني، وتقديم الدعم المعنوي والمادي لها، حتى نستطيع أن ننهض بهذه اللعبة، وإتاحة الفرصة لهذه الشريحة من صقل وإظهار مواهبهم، وتصحيح مفهوم هويتهم وذواتهم، وصولا لتمثيلهم لوطنهم فلسطين في كافة المحافل المحلية والدولية. ضياء أبودية أحد لاعبي كرة الجرس، أكد أن الأشخاص ذوي الإعاقة البصرية قادرين على العطاء، وممارسة حياتهم بشكل طبيعي أسوة بباقي المجتمع، وأن إقامة هكذا بطولات تأهلهم أن يصلوا الى أعلى المستويات، وأن يمارسوا رياضتهم المحبوبة لهم. أما اللاعب حسن أبودقة، وجه رسالة الى كافة شرائح المجتمع بأنهم أشخاص من حقهم العيش بكرامة، ومن حقهم ممارسة كافة أنواع الرياضة، مثل أي شخص يحب اللعب وإثبات الذات والقدرات الكامنة لدى كل اللاعبين المكفوفينن مقدما شكره لوزارة الشباب والرياضة التي أتاحت لهم الفرصة للمشاركة في هذه البطولة.