أخبار سياسية

وقفة احتجاجية لموظفي إذاعة 'فرسان الإرادة' أمام أونروا بغزة

وقفة احتجاجية لموظفي إذاعة 'فرسان الإرادة' أمام أونروا بغزة
2019-12-17


نظّم موظفوا إذاعة "فرسان الإرادة" الثلاثاء في غزة وقفة احتجاجية تنديدًا بقرار وكالة "أونروا" إنهاء عقودهم الوظيفية.واحتشد موظفو الإذاعة أمام مقر "أونروا" بمدينة غزة حاملين لافتات تدعو للتراجع عن قرار فصلهم.وقال الصحفي المقعد أسامة أبو صفر في كلمة ممثلة عن زملائه بعد أيام فقط على تجديد التفويض الدولي لـ"أونروا" وانتصار الدبلوماسية الفلسطينية لها ونجاحها في هذا الصدد تفاجأنا بكتب فصل من قبل الوكالة لموظفي العقود العاملين الإذاعة والمراكز النسوية بقطاع غزة متذرعة بأزمتها المالية.وشدد أبو صفر على موقف جميع موظفي إذاعة "فرسان الإرادة" وكذلك موظفي المراكز النسوية برفضهم القاطع لاستلام أي اشعار فصل من قبل الوكالة الأممية، مبيّنًا أن القرار صدر بشكل شخصي من مدير عمليات "أونروا" ماتياس شمالي تحت بند سريّ.وأوضح أن قرار دعم الإذاعة جاء بقرار من المفوض العام للأونروا ومدير العمليات في غزة جون جينج في عام 2006 وموافقة ومباركة الدول المانحة.ودعا أبو صفر للتراجع عن قرار الفصل والجلوس والتفاوض على توفير أمان وظيفي وحياة كريمة لجميع العاملين، مؤكدًا أن تثبيتهم حق أصيل لهم خاصة بعد كل سنوات العمل وفق قانون العمل الدولي.وطالب بدفع جميع مستحقات المالية عن سنوات العمل السابقة قبل الاتفاق على أي برنامج عمل جديد، داعيًا لعقد اتفاق وشراكة مع مؤسسات التأهيل يضمن استمرارية عملها وحقوق العاملين وعدم تعرضهم للطرد.وشدد أبو صفر على ضرورة إيجاد عقود عادلة وقانونية تكفل حياة كريمة لكافة العاملين في إذاعة "فرسان الإرادة" دون تضييع حقوقهم العمالية كاملة.وأضاف "أونروا هي الحاضنة لقضية اللاجئين منذ عام 1948 ولزامًا عليها الاسمرار في تقديم خدماتها وتوفير فرص عمل لكافة اللاجئين خاصة الأشخاص ذوي الإعاقة.وأكد استمرار الفعاليات والخطوات الاحتجاجية لموظفي إذاعة "فرسان الإرادة" والمراكز النسوية في أيام واسابيع مقبلة حتى تراجع الوكالة عن قرارها الظالم بحقنا.ويعمل في إذاعة "فرسان الإرادة" التي تأسست منذ 12 عامًا في غزة 25 موظّفًا نصفهم أشخاص ذوي إعاقة.